المنتدى سوف يحذف الرجاء التوجه للمنتدى الجديد www.n4n2.net
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة حياة سندريلا (سعاد حسني ) وبالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Manager
Manager
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 921
العمر : 37
الدولة : فلسطين وبس.........
المهنة : مش عارف
المزاج : ماشي الحال كويس
أعلام الدول :
المزاج :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 11/07/2008

مُساهمةموضوع: قصة حياة سندريلا (سعاد حسني ) وبالصور   الخميس أغسطس 07, 2008 3:09 pm

سعاد حسنى



لا يزال صناع السينما العربية يبحثون عن عيني سعاد حسني التي أغمضت جفنيها في التاسعة مساء الخميس الموافق 21 (حزيران) عام 2001 وبتوقيت غرينتش وسط ليل «لندن» الغامض الذي يزداد عتمة بغياب القمر عن سمائه وكأنه كان ينذر بنهاية حياة أخت القمر " سعاد حسني



كان موتها مدويا وأسطوريا أيضا، يليق بشخصية تجرّأت على إنهاء حياتها لأنها لم تبق جميلة في عيون الناس. تماما كما في الحكايات، حيث تكسر الجميلات مراياهنّ ويهربن إلى أمكنة أخرى، بعيدا عن العيون الفضولية التي تسأل كثيرا، فتجرح بسؤالها وتدمي بنظراتها..وبعد هذي السنوات على غيابها ، مازال الغموض يكتنف رحيلها، مازال اللغز دون حل، مازالت الأسئلة مطروحة، هل انتحرت السندريلا؟ هل دفعت للانتحار؟ هل قتلت؟ ومن وراء ذلك؟ وما أسباب القتل؟ أو حتى دوافع الانتحار؟ وأسئلة عديدة ربما كانت إجاباتها عند البعض ممن أحاطوا بها في أيامها الأخيرة،

وبالرغم من مرور ست سنوات إلا أن هذا الملف لم يغلق، حتى بالنسبة للجمهور العادي، وليس مجرد المقربين أو أصحاب المصالح المباشرة في فك اللغز. كل ذلك ومازالت سعاد حسني تمثل حلم جيل بأكمله.. حلم كل فنانة شابة تُسأل عن مدى طموحاتها الفنية، أو منتهى أملها من الفن، تذكر على الفور: أتمنى أن أصل إلى حجم ونجومية وفن “السندريلا” سعاد حسني فهي لا تزال وستظل إحدى العلامات المميزة في تاريخ السينما المصرية والعربية، جمعت بين كافة ألوان الدراما، الكوميديا ، والتراجيديا، والميلودراما، والرومانسي، حتى الغنائي والاستعراضي، بصوت شجي تملؤه الحيوية والشقاوة والشجن، وتقديم الرقص الاستعراضي برشاقة وخفة دم غير عادية
بعد رحيلها مازالت سعاد حسني أهم نجمة في تاريخ السينما المصرية



بداية مشوارها الفني في برنامج الأطفال الإذاعي «بابا شارو»، الذي كان يقدمه الإذاعي محمد محمود شعبان الذي شجعها على الغناء وهي في الثالثة من عمرها، بصوتها الجميل قالت «أنا سعاد أخت القمر بين العباد حسني اشتهر» وكأنها كانت تعرف ما سيحدث لها مستقبلاً. وبدأت سعاد حسنى رحلتها مع السينما من خلال الكاتب والفنان الراحل عبد الرحمن الخميسي الذي دفع بها في رائعته “حسن ونعيمة” عام ،1959 وبالرغم من قلة خبرتها السينمائية إلا أنها استطاعت أن تلفت نظر صُناع السينما من مخرجين ومنتجين إليها، فقد منحها وجهها الطفولي تأشيرة حب ومكانة متميزة في قلب وعقل المُشاهد العربي في زمن الهامات الكبيرة، وسرعان ما انتقلت الفتاة الصغيرة إلى الصفوف الأولى، تحصد البطولات والجوائز، وتنافس كبيرات الشاشة آنذاك، ً جسدت جميع الشخصيات وبتنويعات مختلفة، ما كان يصعب على أي فنانة في عمرها أن تقدمه، مثل أدوارها في “الزوجة الثانية، خلي بالك من زوزو، شروق وغروب، بئر الحرمان”، وغيرها العديد من الأعمال التي أصبحت علامات مضيئة في تاريخ السينما العربية، لتصل عبر رحلتها لأكثر من 150 فيلماً، حصلت عن أغلبها على جوائز عديدة
.كانت حياة سعاد حسني تشبه حياة السندريلا بالفعل فهي ، ولم تلق الرعاية الكافية بل كانت أحد مصادر الدخل لعائلتها منذ طفولتها، ولم تلق حظها من التعليم لذا قام بتعليمها القراءة والكتابة الفنان الراحل ابراهيم سعفان، ودربتها على الأداء التمثيلي الفنانة انعام سالوسة لتنطلق في عالم الفن، وتدخل بنا في عالم الاستعراض والسياسة والقضايا الهامة والحب والعاطفة، من خلال أدوار مركبة وصعبة، وأفلام اعتبرت من أهم المحطات الفاصلة في السينما المصرية والعربية، وأيضاً لتصبح هي بذاتها أفضل فنانة مصرية في مائة عام من السينما في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 1996 وسندريلا الشاشة العربية، بدءاً من نشأتها الفقيرة وصعودها




من مواليد القاهرة 26/1/1942، اسمها الحقيقي سعاد محمد حسني، والدها ترجع أصوله لسوريا ، اسمه محمد حسني البابا من أمهر الخطاطين في حي الفوالة، وكانت هي واحدة من بين (17) اختاً واخاً لأكثر من زوجة وأب واحد، اشهرهم المطربة نجاة الصغيرة، والملحن عزالدين حسني .. بحثت عن الحب في أربع زيجات، كان أطولها من المخرج علي بدرخان، فقد ظلا مرتبطين 11 عاماً، وآخر زيجاتها كانت من السيناريست ماهر عواد. لم يتحقق حلمها وأمنيتها في أن تنجب لتحقيق عائلة وأسرة مستقرة، عرفت الخوف منذ الصغر، خافت من كل شيء، الرجال، المرض، عدم الأمان، ولكنها لم تتخلّ عن ابتسامتها طوال الوقت. الأصدقاء قليلون رغم الزحام حولها، ويشاركها في أحداث حياتها الابداعية المؤلمة والمفرحة الشاعر الراحل واستاذها الذي أثر في حياتها كثيراً صلاح جاهين، الذي كان يمثل بالنسبة إليها دور الساحر الطيب الذي ساعد السندريلا في حياتها وألبسها ثوب الفنان الملتزم سياسيا وثقافيا واجتماعيا (الكرنك، شفيقة ومتولي، شروق وغروب)، وبرحيله في عام 1997 بدأت أولى مراحل الاكتئاب لديها وحملت حقائبها وتركت بلدها مصر بعد أن شعرت فيها بالوحدة، لتصل لنهايتها المأساوية والغامضة

تعاملت سعاد حسني مع كبار مخرجي السينما المصرية أمثال كمال الشيخ، حسن الإمام، حلمي رفلة، فطين عبد الوهاب،نيازي مصطفى , صلاح أبو سيف، احمد بدرخان، إلا أن النقاد اعتبروا أن أهم تجربتين في حياة سعاد تجربتها مع المخرج حسن الإمام في فيلم “خلي بالك من زوزو” فقد استطاع حسن الإمام أن يستفيد من كافة إبداعات وإمكانات سعاد حسني الفنية، فقدمت لنا من خلاله الكوميديا والميلودراما والاستعراض والغناء، وهو واحد من أهم مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية، ثم تجربتها مع المخرج الكبير كمال الشيخ في فيلم “غروب وشروق” تأليف المخرج رأفت الميهي.
تأثرت سعاد حسني بأشعار وكلمات صلاح جاهين وحققت معه نجاحات منقطعة النظير تظهر بوضوح من خلال فيلمي “أميرة حبي أنا، خللي بالك من زوزو”، ثم أول وآخر مسلسل تلفزيوني لها “هو وهي”، حتى أن بعض النقاد أكدوا أن هناك خيطاً رفيعاً غير واضح ومعلوم يربط بين صلاح جاهين وسعاد حسني، ربما هذا السر يعرفه فقط صلاح وسعاد، أو أنهما يعيشان في مأساة غير مُعلنة حدثت لهما خلال رحلتهما الفنية فأبدعا وتفاعل المُشاهد العربي مع الثنائي صلاح جاهين وسعاد حسني

تأتي مرحلة الستينات بالنسبة لسعاد حسني لتكون مرحلة الانتشار الحقيقية، حيث عملت مع أفضل وأكبر مخرجي السينما المصرية، وبعد حسن ونعيمة شاركت في أفلام البنات والصيف وغراميات امرأة وامرأة وثلاثة رجال والسبع بنات لتبدأ مرحلة البطولة الكاملة، وتحمل مسؤولية فيلم في أفلام «اشاعة حب» و«مال ونساء» و«لماذا أعيش» و«السفيرة عزيزة» و«حواء والقرد» و«الأشقياء الثلاثة» و«بابا عايز كده» و«الطريق» و«الثلاثة يحبونها» و«ليلة الزفاف».
ووسط هذه الأفلام تقوم سعاد حسني بأنضج أدوارها، تحديداً في النصف الثاني من مرحلة الستينات تشبه في ذلك المراهق الذي يخرج إلى مرحلة النضج والشباب وتقدم عام 1966 فيلم «القاهرة 30» وهو عملها الأول مع المخرج صلاح أبو سيف، وتؤدي دوراً صعباً ومعقداً فهي تلك الفتاة المتناقضة عشيقة رجل السلطة وزوجة الرجل الضعيف الانتهازي والمتسلق والتي تركت قلبها مع حبيبها الشاب الاشتراكي الثوري، ومنه إلى دورها في فيلم «الزوجة الثانية» عام 1967 والذي كانت تقف فيه أمام عمالقة السينما المصرية صلاح منصور وشكري سرحان وسناء جميل، ولفتاتها المعبرة ومكر الفلاحة التي توقع العمدة في شر أعماله، لتعود إلى زوجها مرة أخرى بعد أن انتزعها العمدة منه، ويأتي فيلما «نادية» و«بئر الحرمان» عام 1968 لتكون قمة الأدوار المركبة في فيلم «نادية» مع المخرج أحمد بدرخان، الذي تقوم فيه بأداء دورين لشقيقتين متناقضتين تماماً في التفكير والسلوك، فنادية هادئة حالمة وتحب في صمت وخجل وتصاب في حادث منزلي بتشوه في وجهها يعزلها عن الناس، والشقيقة الصغرى المرحة والمنطلقة في حياتها والمحددة لأهدافها، انهما النقيض تماماً وتشعر بالفعل أنك أمام شقيقتين وليس شخصية واحدة فقط.
أما في فيلم «بئر الحرمان»، فنرى هذه الفتاة المصابة بحالة انفصام في الشخصية، والتي أوصلتنا لحالة الشفقة عليها، هذا الابداع الذي يتجسد في صورة آدمية كونت لنا سعاد حسني، التي شهدت فترة السبعينات نضوجها الفني، واختيارها لأدوارها وتألقها في الفيلم السياسي والاستعراضي
( أشعر أن من واجبي أن أمسح آلام الناس، أراه واجبا إنسانيا كما هو واجب وطني فأنا من هذا الشعب أتعب مثله .. أتعذب مثله، أعيش مع الأمل .. هذا هو السبب في أنني أحب اللون الاستعراضي من الأفلام في أحيان كثيرة، لأن فيه رقصا وغناء .. مرح وسعادة مناظره جميلة متنوعة قد تكون مناظر لا يستطيع المتفرج العادي أن يراها فأنقله معي إليها .. أغسل هموم الناس، وأحب أن اقدم قصة حب رومانسية حلوة بريئة ترفع معنويات الناس.. ولكن أيضا أحب أن اقدم أحيانا فيلما أقول فيه كلمة للناس).




هكذا تحدثت سعاد حسني عام 1975 .. وكانت السبعينيات قد شهدت نضوجها الفني من خلال أدوار مركبة .. ونضوجها الفكري أصبحت تفضل الاختيار على الانتشار.. وكما تألفت واشتهرت في الفيلم الاستعراضي، تألفت واستوى عودها في الفيلم السياسي.. كانت نجمة لكل من السينما الاستعراضية والسينما السياسية بحق سجلت إسمها في كل منهما بحروف من نور
ويعزى الفضل لسعاد حسني في عودة الفيلم الاستعراضي الغنائى الذي كان قد ازدهر في الخمسينيات مع (ليلي مراد، محمد فوزي، صباح)، وكانت بداية سعاد في الفيلم الاستعراضي بفيلم (صغيرة على الحب) ثم (فتاة الاستعراض) ولكن النجاح الحقيقي تحقق في فيلميها المشهورين (خلي بالك من زوزو) 1972 . و(أميرة حبي أنا) 1974 وكلاهما من اخراج حسن الامام النازع دائماً إلى تحقيق جماهيرية لأفلامه ويأتي هذان الفيلمان في بداية السبعينات، بعد أفلام «غروب وشروق» عام 1971 و«الكرنك» و«على من نطلق الرصاص» عام 1975 ويكفي ذكر أسماء هذه الأفلام لتعرف أنها قامت وشاركت في أفلام تعد علامات في تاريخ السينما المصرية، ليأتي عام 1978 وتقوم بدور شفيقة في فيلم «شفيقة ومتولي» أمام النجم الصاعد في ذلك الوقت المبدع الراحل أحمد زكي. الفيلم (الملحمة الشعبية) يحكي عن شفيقة (سعاد حسني) ، الفتاة التي قادها الفقر والتخلف الى الوقوع في عالم الرذيلة والدعارة ، والتي تقتل على يد شقيقها متولي (أحمد زكي) ، إنتقاماً للعرض والشرف .
وقد إنتقل السيناريو ، الذي نفذه علي بدرخان ، بالقصة الأصلية الى فترة حفر قناة السويس ، فترة الصراعات بين إنجلترا وفرنسا ، وذلك لإضفاء بعد سياسي على الأحداث الدرامية . مما أعطى للفيلم طابعاً خاصاً ومميزاً ، وخلق مناخاً إجتماعياً ذو إبعاد سياسية وإستعمارية تتحكم في مصير الشعب المصري ، الذي حفر القناة بسواعده وأرواحه .

وخلال مشوارها الفني تأتي الكثير من العلامات المضيئة، ولا ننسى «زوجتي والكلب» و«موعد على العشاء» و«المشبوه» و«المتوحشة» و«حب في الزنزانة» وتتوج فترة الثمانينات بمسلسل «هو وهي»
وفي بداية التسعينات رأت سعاد حسني أنها يجب أن تتوقف نهائياً، ورغم نضجها الفني إلا أنها كانت في أوج مراحل الاكتئاب أثناء بطولتها لأفلام «الدرجة الثالثة» و«الراعي والنساء». آخر أفلامها. بمشاركة أحمد زكي ويسرا، حيث ادت دوراً مميزاً رغم مرضها الشديد. ويحكي مدير التصوير طارق التلمساني أنها في فيلم «الراعي والنساء»: «كانت قد وصلت لمراحل متقدمة من الاكتئاب يصعب فيها التعامل معها، ولكن ما أن تقف أمام الكاميرا، نراها قد تحولت إلى سعاد حسني التي نعرفها جميعاً بتألقها وابداعها وعطائها الغزير، وبعيدا عن الكاميرا كانت تدخل في نوبة بكاء ونحاول تهدئتها بالساعات، وبعد انتهاء مشهد واحد تطلب منا أن تبكي
!».


-------------

المدير العام

_________________


السلام عليكم في منتدى المبدعين أتمنى أن يصبح من أفضل المنتديات


مع تحياتي لكم ........مدير الموقع ومؤسسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حياة سندريلا (سعاد حسني ) وبالصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى سوف يحذف الرجاء التوجه للمنتدى الجديد  :: مملكة الأخبار :: مملكة الأخبار الفنية-
انتقل الى: