المنتدى سوف يحذف الرجاء التوجه للمنتدى الجديد www.n4n2.net
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باسل خياط: لن أغيّر قناعاتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Manager
Manager
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 921
العمر : 37
الدولة : فلسطين وبس.........
المهنة : مش عارف
المزاج : ماشي الحال كويس
أعلام الدول :
المزاج :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 11/07/2008

مُساهمةموضوع: باسل خياط: لن أغيّر قناعاتي   الأربعاء يوليو 23, 2008 12:04 pm

السلام عليكم

كيفكم؟


باسل خياط: لن أغيّر قناعاتي

تميز باسل الخياط في مسلسلات النوعيات التاريخية، وقرر مؤخراً المشاركة في جميع الأنماط الدرامية بعد بروزه ضمن النوعية الاجتماعية المعاصرة، لكنه توقف عن تمثيل الأدوار السلبية بعدما لمس الكره الجماهيري، وعاد إليها ليحقق الموازنة الصعبة. ويحرص باسل على إظهار أناقته، ولكنه لا يعتبر هذا الجانب مقحماً في العملية الفنية لأن الشخصية تفرض ملامحها دائماً. وعند ظهوره في الإعلانات اختار ما يناسبه لأنه مقتنع أن العروض الإعلانية تشكل اعترافاً واضحاً بالنجومية، حسب تأكيده في الحوار التالي
أين وجدت محطتك الأساسية في رمضان الماضي؟



أعتبر دوري في مسلسل “أحقاد خفية” محطة مهمة رغم انتمائه إلى النوعية السلبية التي كنت أفضّل الابتعاد عنها بعد دوري في “عصر الجنون” ومسلسل “أبناء القهر”.





لماذا الابتعاد رغم التميز في الأداء؟



أردت أن أبتعد عن الأدوار السلبية لأنني لم أحقق التوازن بينها وبين الأدوار الإيجابية، بعدما طغت عليها بنسبة مرتفعة، وفي النهاية يفرض الدور الجيد نفسه على اختياراتي.





هل ترى أن الأدوار الرومانسية تحقق لك مزيداً من الشهرة والمكانة الفنية؟



أعتقد أن المسلسلات الاجتماعية التي تطرح قضايا الحياة بواقعية وصدق، وتكشف عن مشاكل اجتماعية معاصرة، قادرة على إعطاء إضافات واسعة، كما أرى أن الأدوار الرومانسية التي قدّمتها في مسلسل “أهل الغرام” أو مسلسل “أحلام كبيرة” مثلاً، أعطتني قيمة ملموسة أيضاً.



هل ستغيّر قناعاتك في فترة قادمة؟



- لن أغيّر قناعاتي بسرعة، وربما أغيّرها بما يتعلق بالنوعية الدرامية فقط بعدما بدأت أفضّل المسلسلات الاجتماعية المعاصرة، وأعتبر أنها تساعد الممثل على حمل قضايا مجتمعه وتقديمها بأدائه ليوصل في النهاية الرسالة الفنية.





كيف تقيّم دورك في مسلسل “وشاء الهوى” بعد اعتراض بعض زملائك على سويته الفنية؟



الاعتراض ظهر بالفعل ليدين المخرج، وأرى أن المسلسل نال الإقبال الجماهيري لأنه طرح عدة قضايا اجتماعية مهمة جداً، وتوغّل في حياة الجيل الجديد بعدما اعتمد على الجامعة وأماكنها السكنية كساحة درامية واسعة، وليس من المطلوب أن تكون كل مسلسلات رمضان الماضي بسوية واحدة، ولابد من ظهور تفاوت في القيمة ودرجات التأثير، ولكن المهم أن يتواصل كل عمل مع الذائقة الجماهيرية، وهذا الجانب حققه مسلسل “وشاء الهوى” بالطبع.





هل ترى أن أحداث حلقات مسلسل “أهل الغرام” تميزت بالواقعية والصدق؟



بعض الحلقات سعت بشكل غير مبرر للوصول إلى النهاية العاطفية المفجعة لأن المسلسل طرح منذ البداية هدفه الأساسي بإظهار حالات حب تبنى على الوفاق والعاطفة الشديدة وتتعرض في النهاية للفشل والفراق، ولكن أكثر الحلقات كانت منطقية لأنها عالجت أسباب الخلاف بواقعية لتصل إلى التنوير وتعلّم المشاهدين أن هذا السلوك يؤدي إلى تدمير العلاقة العاطفية.





هل ترى أن الدراما السورية ستتمكن من الاستمرار ضمن النوعية المعاصرة بعدما ارتفعت نسبة إنتاجها كثيراً؟



لاشك أن التشابه سيظهر في القصص والمواقف والطروحات الاجتماعية حينما تتجه كل المسلسلات نحو نوعية درامية واحدة، وتهتم برصد الواقع الاجتماعي، لكن أعتقد أن المسلسلات السورية تفادت هذه المشكلة في الموسم الماضي بطريقة ذكية جداً، وابتكرت عدة توجهات درامية ضمن النوعية المعاصرة.





هل تقصد أن الابتكار حقق توجهات جديدة، اعتمدت على رصد الحياة في مناطق السكن العشوائي؟



هذا ما حدث بالفعل، وأضيف إلى هذه التوجهات رصد آخر لكواليس الحياة من خلال كشف الفساد وإبراز المهربين وأساليبهم وتأثيرهم في الاقتصاد العام، وصولاً إلى رصد جرائمهم بعيداً عن نوعية الدراما البوليسية المعروفة سابقاً، لذلك لا أرى أي تشابه بين مسلسلات العام الماضي رغم أن أكثرها كان ضمن نوعية الدراما المعاصرة.





هل أنت مقتنع بدخول الدراما السورية إلى عالم المرضى النفسانيين بشكل واسع بعدما طرحت الدراما العربية هذه المواضيع كثيراً؟



أعتقد أن المعالجات تختلف كثيراً، وفي الموسم الماضي شاهدنا مسلسل “الواهمون” وفيه شخصية تعرضت للمرض النفسي، ثم مسلسل “غزلان في غابة الذئاب”، وكانت أجواء المستشفى النفسي أساسية في الأحداث، وأحداثها تشكّل في النهاية إدانة بالغة للشخصيات الشريرة، بينما طرح مسلسل “صدى الروح”هذا الجانب بأسلوب مختلف جداً وحقق النجاح اللامتوقع لأن الكثيرين لم يقتنعوا مسبقاً بفكرة تحويل طبيب نفسي فيلته إلى مصحة نفسية، ولكن الفكرة كانت لافتة جداً، ولذلك أرى أن الدراما السورية تنوّع في أساليب معالجتها للقصص المختلفة أو المتشابهة.





هل تتعمد اختيار أدوارك بعد التأكد بأنها ستتواجد في قصص مختلفة؟



هذا الجانب أحرص عليه دائماً، وحينما نشاهد أعمال الموسم الماضي تتضح اختياراتي الدقيقة والمدروسة، ولابد من التنويه عن دوري في مسلسل “وشاء الهوى” لأنه جديد ويقدمني للمرّة الأولى من خلال شخصية مطرب يبحث عن الشهرة ويجاري موجات الغناء السائدة ويتعامل مع الآخرين بجفاء وتعال0


تحــــــــــياتي للجمـــــيع 0

_________________


السلام عليكم في منتدى المبدعين أتمنى أن يصبح من أفضل المنتديات


مع تحياتي لكم ........مدير الموقع ومؤسسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باسل خياط: لن أغيّر قناعاتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى سوف يحذف الرجاء التوجه للمنتدى الجديد  :: مملكة الأخبار :: مملكة الأخبار الفنية-
انتقل الى: